هيئة التنسيق النقابية …ثورة اقتصادية ! بكتابة جورجيت سعيّد


  اسبوعان  من بدء الإضراب المفتوح في كل القطاعات العامة , أسبوعان واقتصاد البلد مشلول , أسبوعان والآتي أعظم!  المشكلة الأساسية هي مشكلة اقتصادية بامتياز !! وحلها يكون  اقتصاديا !! فالحل لا يأتي بالسياسة أو من القطاع الخاص المسيطر على الهيئات الاقتصادية  !! فتدخل الهيئات الاقتصادية  بشؤون الدولة أمر مرفوض بالمنطق وبالقوانين !!  فهل من الممكن ان نسمع يوما ما “بخصخصة الدولة” ؟؟ فهل من الممكن لرئيس حكومة  ان يكون ضد الدولة ومع  القطاع الخاص ؟؟؟  فدائما هناك صراع كبير بين الدولة والقطاع الخاص في كثير من البلدان !! إلا في لبنان !!

أسبوعان والموظفون يطالبون بحقهم في سلسلة الرتب والرواتب ! والحجة هي بحث عن إيرادات !! فهل من دولة تبحث عن إيرادات لكل مشروع ؟؟!! أم يكون ذلك في سلة متكاملة من حيث الواردات والنفقات ؟؟!! هنا الأكذوبة الكبرى للمسؤول العظيم ! طلب  البحث عن واردات.. وقد تم إيجادها من مصادر عدة !! ولم تقر السلسلة !!  لماذا ؟؟ الأموال أصبحت موجودة !! فكان تدخل الهيئات التي تسمى بالاقتصادية على إن السلسلة تسبب بتضخم في البلاد ! و يذهب لبنان إلى المجهول !!

بالاشارة إلى بعض المعلومات : لبنان يشهد حاليا نسبة تضخم تفوق ال 10 % وهي نسبة كبيرة وهناك بعض السلع الغذائية الأساسية قد ارتفع سعرها 50% في السنوات الأخيرة !!

وأشير أن لبنان منذ 1920 لم يشهد سياسات اقتصادية منطقية مبنية على التخطيط الاقتصادي الفعال لتوجيه اقتصاده نحو التنمية والازدهار!!

وأيضا وأيضا  في عام 2008 قد شهد العالم أزمة اقتصادية عالمية  التي بدأت في الولايات المتحدة الأميركية فسرعان ما تدخلت “الدولة”  لحماية الصناعة والشركات الكبرى من الإفلاس بضخ كمية من الأموال !!

أخيرا أشير أن العلوم الاقتصادية تعطينا الحلول كاملة وكافية لمواجهة كل مشاكلنا فلا ننسى سياسات منع التضخم  والتي تضم بإحدى فقراتها  بوقف “الهدر والفساد ” المنتشر في الدولة!! 

المنطق واضح حين تقترح الدولة  تقسيط السلسلة على عدة سنوات !! فهل هذا يسبب بزيادة العجز أو التضخم؟ !! فطبعا لا !! والإيرادات التي تم إيجادها أين سوف تنفق ؟؟ في  حساب أي  مسؤول (أو بالجمع ) ؟؟

أؤكد وذلك استنادا إلى السياسة الكينيزية : إن ارتفاع الأجور يؤدي إلى ارتفاع القدرة الشرائية فتسمح بزيادة الاستهلاك بالتالي يرتفع الطلب على القروض المصرفية  وتؤدي إلى ارتفاع الاستثمار !! 

اسمع كثيرا ان هناك خطر اندلاع الفتنة في لبنان … وأعيد ما قلته في إحدى مقالاتي السابقة لماذا نخاف من المشكلة دون معالجة السبب !! وسبب الحرب هو البطالة الجوع والفقر  وعدم تكافؤ الفرص وغياب الطبقة الوسطى  !! والسبب اقتصادي !!  فنحن بحاجة إلى ثورة اقتصادية ..التي تبدأ مع هيئة  التنسيق النقابية .!!

جورجيت سعيّد 

Georgette Souaid

Economist

Georgettesouaid@gmail.com                                     Twitter:@GeorgetteSouaid                                        lebaneseconomy.wordpress.com                                          http://www.facebook.com/group/analyseconomique 

 

  

Advertisements

Posted on 5 March 2013, in Lebanese Economy's Article and tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink. 2 Comments.

  1. Niceeeeee very good article, 🙂

  2. رائع صديقتي مقالك … يعطيكي العافية

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s