مقابلة مع جورجيت سعيد – جريدة النهار 09/08/2012


please Click here 
Cliquez ici 

Read the rest of this entry

Advertisements

الازمة الاقتصادية بكتابة جورجيت سعيد

 

 في 15 ايلول 2008 اعلن البنك  ليمن بروثر افلاسه , وكانت الشرارة الاولى في اندلاع الازمة الاقتصادية العالمية الثانية وقد تأثر معظم دول العالم من جرائها !!

   في لبنان , الكثير قال ومازال يعتقدون ان لبنان لم يتأثر من هذه الازمة سلبيا بل استفاد منها

ايجابيا من جراء عدّة مؤشرات  !!   سوف اشير لها  في السطور التالية !

Read the rest of this entry

الحرية الصحافية

مما لا شك فيه أن الصحافة لكي تنمو وتزدهر تحتاج إلى مناخ من الحرية بصورة إلزامية فالصحافة والحرية توأمان لا ينفصلان. حيث لا حرية لا صحافة !! أو على الأقل لا صحافة جيدة ولذلك فإن الصحافة الجيدة توجد في الدول الديمقراطية حيث حرية التعبير قولاً وكتابة مصانة ومكرسة في الدساتير والقوانين !!! والواقع ، بعكس ما يحدث في الدول الدكتاتورية ذات الأنظمة القمعية حيث تصبح الصحافة مجرد أداة من أدوات السلطة لا لون !! لها ولا طعم ولا أي تأثير إيجابي على رأي العام وهذه الحرية تعني حق الإطلاع الغير على الأخبار ومايحدث وحق تعليق عليها بصورة موضوعية أو حتى شخصية وإستعمال المطبوعة لنشر الأراء والعقائد والتعبير عنها والدعوة إلى اعتناقها شرط أن لا تمس  هذه الممارسة النظام العام

Read the rest of this entry

“كي يبقى لنا اقتصاد”


كي يبقى لنا اقتصاد!!؟؟ هذا كان عنوان المؤتمر الاخير للهيئات الاقتصادية ولكن اي اقتصاد يبقى لنا!! فهل هناك اقتصاد ليبقى ؟؟ فهل هناك مشاريع اقتصادية حقيقية تنفذ؟؟؟ فالنتكلّم عن المرحلة ما بعد الحرب اللبنانية في هذه الفترة لم تكن هناك اقتراحات للمشاريع جدية لاعادة بناء الاقتصاد والبشر ومن ثم الحجر !! فالفكرة الوحيدة التي لم يعارضها احد هي ” اقتصاد حر” فهؤلاء لم يبتكروا مبدأ جديد بالعلوم الاقتصادية فكلها نأخذها من الخارج!! فكل هذه الاعمال !والافكار الخاطئة نعاني منها حتى يومنا هذا والتي أثبتت فشلها ! ومن الاسباب غياب الوعي الاقتصادي والى اقتصاديين كفؤين !! !!

كلنا مع ان يكون لنا اقتصاد قوي قائم بحد ذاته !! فالكلام والمؤتمرات دون اعمال وقيام مشاريع جدية فلا نفع لها !!  فنحن بحاجة الى دولة قوية بعيدا عن المصالح الخاصة لنحارب :البطالة , غلاء المعيشة و الفقر والتضخم … وكل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية  
كل هذه المشاكل هي من الاسباب الجوهرية التي تؤدي الى اعادة حمل السلاح لدى الشباب!! فالحركات الشبابية تقوم بكثير من التحركات لرفض الحرب !! فالاكيد ان لمنع الحرب من اندلاعها يجب محاربة ومعالجة كل المشاكل الاقتصادية فعدم مطالبتكم ” لا نريد حرب” يجب المطالبة باننا نريد اقتصاد قوي و لا نريد البطالة و لا نريد الفقر ينتشر بمجتمعنا و نريد “تخطيط اقتصادي فعال” فبدل من ان نرفض المشكلة وهي الحرب يجب رفض ومعالجة الاسباب التي تؤدي الى اندلاع الحرب !!! فالاقتصاد هو الحل !! لكي يبقى البلد !! لكي يبقى لبنان !!  جورجيت سعيد

Georgette Souaid

georgettesouaid@gmail.com

Le Plan Economique du François Hollande.


Cliquez ici :

Le plan Economique Du François Hollande Par Georgette Souaid

 Dans nos jours, le débat dans la France et au Monde entier, des gens disent que Hollande est un cauchemar pour la France alors que d’autres disent que Hollande va être le sauveur pour la France et surtout pour l’économie française !

Ce Document est une analyse Economique pour tous les Engagements du President François Hollande.

Par Georgette Souaid
Économiste
http://www.lebaneseconomy.wordpress.com http://www.facebook.com/groups/analyseconomique
georgettesouaid@gmail.com

Merci d’avoir m’envoyer votre opinion, suggestion, commentaire.

FATCA, la loi américaine qui bouleverse le secteur bancaire

Une nouvelle loi fiscale américaine perturbe le système bancaire mondial. Inédite en son genre, elle traque les citoyens américains en dehors des frontières US et exerce de tels moyens de pression que les institutions financières de tous les pays n’ont (presque) pas d’autre choix que de coopérer. Zoom sur ses conséquences au Liban.

Read the rest of this entry

Notre economie. Par Georgette Souaid

ها قد بدأت سنة جديدة و يوما بعد يوم والحياة تصعب و الشعب يعاني من الفقر,واليطالة,و الاجور المتدنية و الارتفاع الاسعار … بالتالي الكلّ يعاني من الوضع الاقتصادي المزري الذي يعانيه البلد منذ سنين,  فالمشكلة ليست جديدة.ففي اعلان دولة لبنان الكبير في عام 1920 فتأئرنا في الافكار الللبيريالية فالاسواق الحرّة والمرشد كان ميشال شيحا فهو لعب دورا في نشر هذه الافكار خصوصا في كتابه 

A PROPOS DE L’ECONOMIE LIBANAISE    

 فمنذ ذلك الحين والسياسيين والحكام طبقوا الافكار لكن على طريقتهم وافكارهم دون استناد الى أي خبرة او معرفة صحيحة تخدم مصلحة البلد. هذه هي مشكلتنا الاقتصادية الحقيقية , فليس هناك من وعي و معرفة حقيقية لاهمية الاقتصاد على الصعيد الوطن وعلى صعيد كل فرد . فبلدنا تأئر في افكار خاطئة التي ما زلنا نعاني منها الى حدّ الآن !! والكل يطالب بالتغيير !! فأين هو؟ هل شهدنا مشروعا أقتصاديا جديد يخدم البلد؟ لذلك نحن نعاني من “جهل أقتصادي”  فالمعرفة و الثقافة الاقتصادية التي هي اساس لكل مسؤول في الدولة للوصول الى الحكم و الافراد يجب ان تعرف أهمية الافكار الاقتصادية لكي يوصّلون المثقفين الى الحكم !! فمن هنا ننطلق و من هنا نبدأ التغييرالمبني على التغيير النظام الاقتصادي و الافكار الاقتصادية المتّبة منذ سنين هذا هو التغيير الحقيقي الذي يجب ان نطالب به !!

 جورجيت سعيد